ضع اعلانك هنا

صلاحية الشارة الدولية

17-03-2014
4452 زائر
بقلم : أ. علي الطريفي

لماذا هذا السؤال؟ هل للشارة الدولية صلاحية!؟!؟

الذي نعرفه أن هناك شروط للحصول على هذه الشارة و لكن بعد الحصول عليه تصبح ملك لهذا الحكم حتى سن ٤٥ سن التقاعد أو تركه التحكيم لأي سبب من الأسباب. هذا هو المفهوم السائد لدى الغالبية و الذي بالتأكيد هو مفهوم خاطئ لا يمت إلى الحقيقة بصلة فالشارة الدولية سواء للحكام او المساعدين و حتى للصالات و الشواطئ مدة سنة ميلادية فقط تبدأ من شهر يناير و تنتهي في شهر ديسمبر و ينبغي على كل اتحاد تقديم أسماء مرشحين سنويا و يكون ذلك عادة في شهر سبتمبر من كل عام قد يقوم الاتحاد بتقديم أسماء جديدة و قد يجدد الثقة في الأسماء القديمة.

يجب أن يعرف الحكام هذه المعلومة و لا يعتمد على معلومة غير صحيحة. يعتبر الحكام الدوليون في أي لجنة حكام هم الفريق الأساسي الذي يدير أهم و اغلب المباريات تمام مثل اللاعبون الأساسيين لدى اي فريق فهم من يمثل الفريق في جميع المباريات ألا في حالة الإصابة أو الإيقاف يلجأ المدربون إلى البدلاء لكي يعوضوا هذا الغياب من غير المعقول ان يلعب اللاعب (س) عدد ٥ مباريات في الموسم و نطلق عليه انه لاعب أساسي بينما يلعب اللاعب (ص) عدد ٢٠ مباراة في الموسم و نقول عنه انه لاعب احتياط!! الصحيح أن (ص) هو اللاعب الأساسي بينما (س) هو الاحتياط هذا تمام ما يجب أن ينطبق على الحكام من يدير اغلب و أهم المباريات هم من يجب أن يحملوا الشارة الدولية و ليس العكس.

عندما ينخفض مستوى الحكم الدولي او يبرز حكم من الدرجة الأولى و يكون أفضل منه من خلال إدارة عدد اكبر من المباريات و بعدد اقل من الأخطاء لا يجب أن يبقى هذا الحكم الدولي على القائمة لأنه ببساطة لم يقدم ما يشفع ان يتم تجديد الثقة فيه و لا يجب ان يغضب هؤلاء الحكم لان الشارة قد انتهت صلاحيتها و لم يقدم ما قدمه عندما كان درجة أولى لكي يحصل على هذه الشارة. يصاب الكثير بالدهشة عندما يشاهدوا حكم يدير اغلب المباريات و يتم اختياره كأفضل حكم لعدة مواسم و تكون درجته أولى بينما الآخر صاحب المستوى الأقل و المباريات الأقل هو الدولي!!! لماذا لأنه حصل على الشارة و لا يمكن أن تسحب منه!!!

من الذي أعطى هذا الحكم صك ملكية أبدي لهذه الشارة؟

من الذي يمنع أن تسحب الشارة من هذا الحكم و تمنح إلى الأخر الذي قدم نفسه لكي يكون لاعب أساسي؟

لماذا يجب على هذا الحكم المبدع أن ينتظر سنوات حتى يصل احد الحكام الدوليين إلى سن التقاعد؟

لماذا نقف في طريق طموح هذا الحكم و قد يصل إلى العمر الذي لا يستطيع فيه ان يحصل على الشارة فقط لان آخرين اقل منه مستوى قد حصلوا عليه؟

بسبب كل هذا نرى حكام أداءهم متهالك لا يقدموا ما يعكس أنهم حكام دوليين في الغالب يديروا مباريات هامشية و حتى في هذه المباريات يرتكبوا الأخطاء التي تحرج من يخف خلفهم من لجان حكام و اتحاد.

يجب على مسئولي التحكيم في عالمنا العربي أن يتحملوا المسئولية و يكونوا أهلا للثقة التي طرحت فيهم و يجب ان تمنح هذه الشارة لمن يستحقه يجب ان تمنح لم يستطيع ان يقدم مستوى يؤهله ان يكون لاعبا أساسيا في فريق التحكيم يجب ان ينتهي زمن ان الحكم يحتفظ بهذه الشارة حتى سن ال ٤٥(طبعا هذا لا ينطبق على من يقدم المستوى المتطور و الذي تنطبق عليه شروط اللاعب الأساسي) يجب ان نوقف نزيف فقد حكام شباب متحمسين متطورين يقدمون مستويات متطورة على حساب هذه النوعية من الحكام الدوليين بالإشارة فقط و ليس بالمستوى.

لا يوجد تعليقات على الخبر